26 أغسطس 2009

معاهدة 1936 و 73 عاما

Anglo-Egyptian Treaty 1936

قد تكون في سلة مهملات التاريخ الآن، لكنها وقتها كانت الأبرز و الأشد أهمية في تاريخ مصر، فقد أدخلت البلاد إلى عصبة الأمم التي انهارت بعد ذلك التاريخ بثلاث سنوات، ألغت الإمتيازات التي كانت تُمنح من قِبَل السلطنة العثمانية و الخديوية المصرية للأجانب، ألغت المحاكم المختلطة، سمحت بإنشاء جيش مصري و زيادة عدد أفراده – الذي سينقلب على الملكية بعدها بستة عشر عاما.

لكنها الآن ملغاة، على الرغم من استمرارية وجود من وقعوها، لأن أسباب وجودها انتفت، فهل يصلح هذا المبدأ لمعاهدة القسطنطينية لعام 1888 و التي لم تكن مصر طرفاً فيها، أو لنقترب من أكثر المعاهدات تكبيلاً للبلاد، كامب ديفيد !

أظن أن اليوم الذي يُعَلَنُ فيه إلغاء تلك المعاهدة، سيكون عيداً قومياً و حقيقياً للإستقلال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اطرق الباب و اترك رسالة !