15 مايو 2010

النـكــبـة

Palestine.Naji Ali

 

اليوم تمر ذكرى إثنين و ستين عاماً على سرقة أرض فلسطين، و مازلنا كما كنا في العام السابق، كما في العام الذي سبق السابق، و ما قبل ذلك.

اليوم لا أشعر أني أفتقد قضية الإسلام و العروبة الأولى …

اليوم لا أشعر أن هناك أرض منهوبة في قلب المسلمين …

اليوم لا أدري هل سأعيش حتى أرى فجراً يطلع على كامل فلسطين و ليس عليها علم إسرائيل …

حينما أرى الحاضر، أتيقن أننى لن أرى ذلك اليوم، و ياله من يومٍ بعيد …

حينما أنظر إلى التاريخ أتفاءل …

فقد حرر المسلمون مدينة بيت المقدس بعد ثمانين عاماً من احتلالها، و كان وضعهم أسوأ منّا بمراحل، و حرروا الشام كاملاً بعد مئتي عام …

حرر المسلمون المدينة في حياة الجيل الثالث بعد الإحتلال …

و ها نحن الآن في بداية هذا الجيل …

۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

علىّ إذن أن أتفاءل و أعمل على وصلِ الليل بالنهار حتى ذلك اليوم، لكن خوفي الوحيد هو ألا يكون جيلنا الحالي هو جيل النصر الموعود …

بكل تلك الرخاوة و الكسل و الرفاهية المُفسدة، و حب الدنيا و مسابقة الناس بعضهم البعض و شعار كلٍ منهم " من أكثر مني مالاً و أعز نفرا " و لا يلتفتون لشيءٍ آخر …

أخشى ألا يأتي النصر على يد هذا الجيل و يتأخر …

لكنه حتماً سيأتي على شرطٍ وحيد …

و هو أن نكون صالحين …

Good People  الأنبياء 21 – 105

۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

 

Nakba Day

 

أخشى أن أنسى أن أرض المسلمين مغصوبةً بجواري …

و لا أُحرك ساكنا …

أخشى أن أنسى القدس يوما …

لذا … سأقول كما قال اليهود …

أنسى يميني إن نَسِيتُكِ يا قُدس.

 

 

۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اطرق الباب و اترك رسالة !