03 مارس 2009

فالس مع بشير Waltz With Bashir

waltz_with_bashir_ver2

شاهدت منذ مايزيد عن الشهرين فيلم “ فالس مع بشير “ … قد تعلمون - أو لا تعلمون - أن الفيلم إسرائيلي ، يمكنك أن تشاهده بشخصيتك العادية التي تعيش في قلب الأزمة – كمصري خاضت بلاده أربع حروب ضد إسرائيل أو كمسلم أو مسيحي أو عربي تحتل إسرائيل مكانين مقدسين لدي كلٍ منهما – أو تشاهده بشخصية المحايد الذي يعيش في جزر الموز و الكانتالوب الإستوائية ولا يعرف أدنى فتفوتة عن الصراع الدائر حتى الآن .

يالطبع بشخصيتك الأصلية ستكون متحفزاً ضد الفيلم ، و بالشخصية الثانية لن تشعر بأي كره للشخصيات ، بل ستتعاطف معهم – ضحايا غلبانين …آه .. العساكر الإسرائيليين غلبانين ياعيني ، عندهم مشاكل نفسية من مشاهد القتل والدمار اللي حصلت بين اللبنانيين والفلسطينيين واللي هما مالهومش أي دخل فيه بتاتاً ، دول كانوا داخلين لبنان عشان يحوشوا بس !

المهم الفيلم يتحدث عن حرب لبنان الأولى كما يسمونها في إسرائيل ، أو كما كان إسمها قديماً عملية تأمين الجليل .

- ممكن تشوفوا الإعلان أو Tralier هنا

يبدأ بجندي إسرائيلي – بواز - ينتابه كابوس متكرر عن 26 كلباً مسعوراً ينتظرونه تحت نافذة عمله ، ويناقش مع أحد أصدقائه – مخرج الفيلم – الذي كان معه في الحرب هذا الكابوس ، هذا الشخص كان مكلفاً بقنص الكلاب في كل قرية يدخلونها كي لا توقظ السكان ، ويهرب الفدائيون ، كانوا 26 كلباً ، أما المخرج فإنه لا يتذكر أي شيء بتاتاً عن أحداث تلك الحرب الكارثية خصوصاً مذبحة صابرا و شاتيلا ، فيحاول أن يتذكر أي تفصيله عن تلك الحرب ، لكنه لا يتذكر سوى مشهد غامض له مع إثنين آخرين – أحدهما يذكره والآخر مجهول – يخرجون جميعاً من البحر مجردين من الملابس و بأيديهم السلاح ، يلبسون الملابس و يخرجون على كورنيش المدينة – بيروت – ليسيروا في أحد الشوارع و يشهدون نساء متشحات بالسواد يولولن و يصرخن ، و ينقطع المشهد … الذي يتكرر طوال الفيلم .

ari

يبحث أري فولمان Ari Folman – المخرج – عن أصدقاء له كانوا بالحرب معه ، فيستنجد بصديق يحاول أن يفسر الموضوع كله و على طول أحداث الفيلم كلما حاول أن يلجأ له بأن الموضوع كله تخيلات في ذهنه ، أي أنه لا علاقة له بالمذبحة إطلاقاً ، فيلجأ لأحد الأصدقاء المهاجرين في هولندا – كارمي كنعان - و كيف كان نابغاً و يُتوقع له أن يكون عالماً نووياً ، فيصبع غنياً ببيع الفلافل في أمستردام ، ويحكي له – بعد تدخين أحد السجائر المريبة مع المخرج أبو دماغ عالية - أنهم أنزلوا على شاطيء صيدا وما أن نزلوا حتى أطلقوا النار على أول شيء يتحرك أمامهم ، والتي كانت سيارة تقل إحدى العائلات البريئة – العساكر عندها كبت نفسي وضغط عصبي عاوزين يطلعوه بأي طريقه ، أومال يفرقعوا يعني !؟ لازم يطلعوه ف أي حاجه ، دول بني آدميين برضه يا عالم ، المهم الحاجه دي كانت أول بني آدميين يقابلوهم – ، السيارة أصبحت كالمصفاة ، أما بالنسبة للمذبحة الكبرى فهو لا يتذكر شيئاً بتاتاً ، فتلك الواقعة غير مخزنه على نظامه

“ Not stored in my system “ أي لا يتذكرها إطلاقاً .

أحد الأصدقاء يحكي أن رتل الدبابات الذي كان فيه تم تدميره ، وقتل كل من معه لكنه هرب إلى البحر إلى أن وجدته إحدى الوحدات .

وأخر – فرينكل الذي أصبح مدرباً للكونغ فو أو حاجه زي كده وكان بيحب يحط بارفان نفاذ ، لدرجة أنه ف الضلمة بالليل بيلاقوه بالريحه بتاعته ، شوف رهافة الحس …يا سلام - أثناء ما كانوا يتقدمون بأحد البساتين أطلق أحد الصبية الصغار قذيفة بازوكا عليهم فأمطروه بوابل من الرصاص ، إرهابي ولازم يموت طبعاً .

و أخيراً يتذكر أن قائده أخبره أن إخبارية عن سيارة مرسيديس حمراء ستنفجر ببيروت عما قريب ، وبعد سويعات يخبره بأن بشير الجميل تم إغتياله ...!

و يصفه بقوله :

Bashir Gemayel , the elected president of Lebanon, a brother, an ally, a christian, … murdered “

بشير الجميل ، الرئيس اللبناني المنتخب ، أخ ، حليف ، و مسيحي ، أُغتيل “

waltz_with_bashir3

ويتابع بعدها أنهم عليهم الإستعداد ليكونوا في بيروت بعد ساعتين !

يتابع المخرج تذكره لمطار بيروت حيث هبطت مروحيتهم ، كل الطائرات المدنية كانت منسوفة ، السوق الحرة بالمطار منهوبة ، جدول الرحلات الدولية لم يتغير منذ شهور .

يبدأون بدخول المدينة وتتم محاصرتهم في الشارع ، والرصاص والقذائف تنهمر عليهم من المباني المجاورة ، السكان يتفرجون عليهم و كأنه عرضٌ مسرحي ، و يخرج أحد الجنود – فرينكل بتاع الريحة و الكونغ فو … فاكرينه ؟ - بسلاحه الآلي و يبدأ بإطلاق النار على المهاجمين من منتصف الشارع وفي كل الإتجاهات في حركات دائرية ، يبدو أنه يرقص الفالس و يطلق النار في الوقت ذاته ، فوق رأسه تبدو بوسترات عملاقه لبشير الجميل ، نعم إنه يرقص الفالس مع بشير … الرئيس القتيل – من هنا جاء إسم الفيلم – ويعود الإسرائيلي الهولندي ليصف تلك اللحظات بعد إغتيال بشير و كيف كان يمثل لهم – أي اللبنانيون – كل شيء ، صورته كانت أيقونية ، على الجدران ، الأكواب ، الساعات ، كعب البندقية ، سلاسل ، خواتم … في كل مكان حتى قال :

“ The Idol was about to become king, we were the ones to crown him, but the next day … he was murdered “

“ الرمز أصبح ملكاً وكنا نحن من سنتوجه ، لكنه أُغتيل في اليوم التالي “

وهنا بدأت ميليشا القوات اللبنانية التابعة لحزب الكتائب بالتحرك للإنتقام ، ممن ؟؟ من الفلسطينيين – الحَوَل السياسي و العقائدي كان واضحاً و متفشياً بشدة أثناء تلك الحرب الأهلية ، الكل يحارب الكل – وفعلاً تمت المجزرة على مدى يومين تحت إشراف الجيش الإسرائيلي الذي كان – وعلى لسان أحد الجنود الإسرائيلين بالفيلم – يطوق المخيمين بالكامل و سمح لحزب الكتائب بالدخول و الخروج بحرية و أيضاً كان يقوم بإطلاق القنابل المضيئة ليلاً لكي تنجز الكتائب مهمتها بسرعة و على مدى 24 ساعة .

الفيلم غسل يد الجيش الإسرائيلي من المذبحة بالكامل ومن الذنب المتعلق بها ، الإسرائيليون ملائكه لا يقترفون ذنوباً ، بل ما فعلوه وقع فقط تحت الضغط النفسي الشديد

عقدة البطل – المخرج – الذي اكتشف أنه كان يطلق تلك القنابل المضيئة ، لذا فإنه يعتبر نفسه مشتركاً بالمجزرة ، وهنا يسأل أحد الجنود الذين كانوا مشتركين بالحصار عمّا حدث ، فأجابه أن الكتائب كانت تخرج المدنيين من المخيم وتطلق النار على بعضهم وتأخذ آخرين إلى أماكن مجهولة - لاحظ أن الإسرائيليين لم يقوموا بأي شيء ضد المدنيين - فسأله ماذا كان إعتقاده عن المكان الذي كانوا يؤخذون إليه ؟ فأجابه بعد تردد أن الأوامر كانت للمدنيين بالخروج وأن من سيبقى بالداخل يعتبر متمردا .

أحد الصحفيين – رون بن إيشاي Ron Ben-Yishai - يحكي عمّا سمعه أن الفلسطينيين كانوا يؤخذون و ترسم على صدورهم الصلبان بِسِن السكين ثم يُقتلون في مكان غير معلوم .

WWB Cross

كل هذا تحت أنف الإسرائيليين .

كانوا يخرجون العائلات خارج البيت ثم يصفونهم أمام أحد الجدران ثم يطلقون عليهم النار ، يقول أحد الجنود الإسرائيليين انه كان يبلغ قيادته الميدانية – التي كانت على أحد المباني الشاهقة و ترى كل شيء - بما يحدث ، فيردون عليه :

“ نحن نعلم بالأمر ، إنه تحت السيطرة ، لقد تم إبلاغنا “

يتحدث الصحفي ثانية ليقول أنه إتصل بـأرييل شارون Ariel Sharon بينما كان نصف نائم وقال له :

Reporter: I’ve heared there’s a massacre going on, Arik, they’re slaughtering Palestinians, we’ve to put a stop to it.

Sharon: Did you see it yourself?

Reporter: No, but there’re several witnesses who saw it.

Sharon: Thanks for bringing it to my attention.”

الصحفي : لقد سمعت أن هناك مذبحة يا أريك ، إنهم يذبحون الفلسطينيين ، علينا أن نوقفهم .

شارون : هل رأيت شيئاً بنفسك ؟

الصحفي : لا ، لكن هناك العديد ممن شهدوها .

شارون : شكراً لأنك جلبتها لإنتباهي .

الصحفي ينتقد موقف شارون قائلاً:

You’d normally say: “I’ll check it out, I’ll look into it.“ but no, he said: “Thanks for bringing it to my attention ,happy new year!”

من الطبيعي أن تقول : “ سأتأكد من الوضع “ لكنه قال : “ شكراً لأنك جلبتها لإنتباهي ، عام سعيد ! “

يكمل الصحفي كلامه أنه ذهب بنفسه غلى المخيم و رأى الكتائب تخرج بعض المدنيين ثم يأتي ضابط إسرائيلي بسيارة شيفروليه و يأمر الكتائب – بالإنجليزية - بإيقاف إطلاق النار فوراً ، وعلى الجميع الذهاب لمنازلهم ، فيتركهم جنود الكتائب و يعود الفلسطينيين للمخيم ويدخل الصحفي خلفهم واصفاً ما يراه من دمار و جثث و ينتهي الفيلم بصراخ النسوة الفلسطينيات على قتلى المخيم .

WWB Women

الفيلم من أفلام التحريك “ Animation “ تم إستخدام تلك التقنية بحرفية شديدة فالفيلم مبهر فعلاً من ناحية الصور والألوان والحركة .

أخر دقيقتين تتضمن مشاهد حقيقية للضحايا و لنسوة فلسطينيات يبكين قتلاهن .

قد يبدو للبعض أن الفيلم عبارة عن رسالة مطوية لتنظيف الضمير و الإحساس بالذنب لدى الإسرائيليين ، و أنه قد يحاول غسل أيديهم من تلك الجريمة لأنها حدثت بين غريمين أو كما قال مناحم بيجين Menachem Begin أنها مشاجرة بين غريب و غريب و لا دخل لليهود فيها ، على الرغم من أن لجنة تحقيق إسرائيلية – كاهان - أوصت بعزل شارون لتجاهله الإنذارات المتكررة بحدوث المذبحة كما يقول الفيلم ، وهذا مخالف للحقيقة تماماً التي ظهرت بعد عقدين من الزمان حين حاول بعض الناجين رفع قضية في أحد المحاكم البلجيكية ضد شارون لإدانته ، و أبدي إيلي حبيقه Elie Hobeika – القائد السابق للقوات اللبنانية التابعة لحزب الكتائب - إستعداده للشهادة في المحكمة ضد شارون ، لكن تم إغتياله في عملية مريبة في بيروت ليسكت إلى الأبد .

أخيراً … نفسي حد يعمل أي حاجة زي كده عندنا ، فيلم يناقش حاجة ليها علاقة بالبعد الثنائي المتداخل مع ثنايا التاريخ العكسي المتقلب ذي الوجه العكر … لو حد فهم يبقى يعمل الفيلم ، و ماينساش حقوق الملكية الفكرية .

هناك 7 تعليقات:

  1. wow
    شرح متكآمل ..
    شفت الموفي بس ما فهمته عدل
    والشرح وضح لي كل شي ..
    شكرا والمجهود واضح ^^

    ردحذف
  2. تتشرف شركة المثالي جروب للنظافة الشاملة بالمنطقة الشرقية بتقدم شركة تنظيف منازل بالخبر والتي تقدم افضل خدمات تنظيف المنازل والشقق والفلل والمجالس والكنب والسجاد والموكيت بالاعتماد عليافضل الامكانيات الحديثة والعمالة الماهرة وخبرة عشرات السنوات بمجالات التنظيف لجميع اركان المنزل وكل مع يحيط به فمع شركة تنظيف بالخبر تستطيعون الحصول علي افضل جودة ممكنة لتنظيف المنازل بارخص الاسعار المثالية

    شركة تنظيف منازل بالخبر
    شركة تنظيف بالخبر

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف

اطرق الباب و اترك رسالة !